.
التتمة...
Left Banner Skinning
Right Banner Skinning
Top Banner Skinning

ميشال عون

6 4 1 11 5

ميشال عون، قائد أسبق للجيش وسياسي لبناني. عن عمر ناهز 81 عامًا، أصبح الرئيس 13 للجمهورية اللبنانية، بعد أن تم انتخابه في 31 تشرين الأول/ أكتوبر 2016 لولاية مدتها ست سنوات.

ميشال عون، لاعب أساسي في حقبة نهاية الحرب الأهلية اللبنانية (1975-1990)، واعتُبر "بطل الكفاح ضد مرحلة الوصاية السورية" في لبنان حتى عودته من المنفى عام 2005. هو أيضا مهندس التحالفات الخارجة عن المألوف إثر مواقفه السياسية التي تلت عودته والتي ربطته بحلفاء سوريا وعلى رأسهم حزب الله .

عميد الساحة السياسية اللبنانية، ميشال عون متزوج من نادية الشامي وله منها ثلاث بنات: ميراي وكلودين وشانتال. ولد عام 1935، قبل استقلال بلاد الأرز عام 1943.

قائد جيش في التاسعة والأربعين من العمر
ولد ميشال عون وترعرع في عائلة مارونية متوسطة الحال في منطقة حارة حريك في الضاحية الجنوبية للعاصمة بيروت. أنهى دراسته الثانوية في مدرسة "الفرير أو الأخوة" عام 1955، مدرسة اعتاد ارتيادها أبناء الطبقة البرجوازية في بيروت، وتميّز بمستواه العالي في اللغة العربية. انضم إلى الأكاديمية العسكرية كضابط متمرن وتخرج منها بعد ثلاث سنوات كضابط مدفعية في الجيش اللبناني.

بعد تدرجه في السلك العسكري وخدمته في العديد من المناطق اللبنانية، ومع اشتداد وتيرة الحرب الأهلية اللبنانية، عين ميشال عون عام 1983 قائدا للواء الثامن في الجيش اللبناني.
عن عمر 49 عاما، عُيَّن قائدا للجيش اللبناني ليصبح بذلك أصغر ضابط يتولى هذا المنصب في تاريخ الجمهورية اللبنانية.

عام 1988 التحولات...
في 22 أيلول/سبتمبر عام 1988، قام الرئيس المنتهية ولايته أمين الجميل بحل حكومة سليم الحص وعين مكانها حكومة عسكرية برئاسة ميشال عون من ست وزراء، ثلاثة وزراء مسيحيين وثلاثة مسلمين.

أخذ عون على عاتقه، وعلى اعتبار أنه رمز الشرعية الأخير في لبنان، مهمة إنقاذ لبنان وإخراج القوات السورية منه. في غضون عامين، انتقل ميشال عون من موقع الدفاع إلى الهجوم وذلك بخوضه، من قصر بعبدا الرئاسي، معركتين .

الأولى عام 1989 التي سُميت "حرب التحرير" ضد القوات السورية المتواجدة على الأراضي اللبنانية. "حرب التحرير" استمرت 6 أشهر إلى أن قامت القوات السورية في 14 آذار/مارس 1989 بالهجوم على قصر بعبدا ووزارة الدفاع.

من القصر الجمهوري في بعبدا إلى المنفى في فرنسا

الحرب الثانية بدأت عام 1990 وسُميّت بـ"حرب الإلغاء" وقعت بين المسيحيين، حيث اصطدم الجيش اللبناني بقيادة ميشال عون بميليشيا القوات اللبنانية برئاسة سمير جعجع بعد أن قرر عون نزع سلاح الميليشيات داخل المناطق "المحررة"، ما أدى إلى نزوح جماعي كثيف للمسيحيين اللبنانيين، اعتبر الأكبر منذ بداية الحرب الأهلية عام 1975.

خرج عون من المعركتين ضعيفا عسكريا ومعزولا دوليا. وفي 13 تشرين الأول/أكتوبر 1990، شنّ الجيش السوري هجوما عنيفا على قصر بعبدا الرئاسي. أمر أجبر الجنرال ميشال عون على التفاوض على شروط الاستسلام واللجوء إلى السفارة الفرنسية في لبنان. وفي السفارة، مكث عون 11 شهرا قبل أن يتوجه إلى المنفى في فرنسا حيث سيبقى لمدة 15 سنة.

عودة إلى لبنان عام 2005

بعد صدور العفو عنه من قبل القضاء اللبناني، عاد ميشال عون في أيار/مايو 2005 إلى بيروت للمشاركة في الانتخابات التشريعية. لكنه فشل في الاتفاق مع التحالف الجديد المناهض لسوريا على تقاسم الكعكة الانتخابية. وبخطوة براغماتية، تحالف عون مع الموالين لسوريا، تحت ذريعة طي صفحة الماضي وانتهاء الاحتلال السوري.

فاز عون في الانتخابات التشريعية من خلال تبنيه برنامجا يناهض الفساد ويدعو لإصلاح سياسي. في شباط/فبراير 2006، وقع عون "ورقة تفاهم" مع حزب الله ، الحليف القوي لدمشق.
عام 2009، منحت الانتخابات التشريعية تيّار عون، التيار الوطني الحر، 27 نائبا في البرلمان اللبناني. عام 2014، مع اشتداد المعارك في سوريا وازدياد الانقسام بين مختلف التيارات السياسية اللبنانية حولها، وصلت ولاية ميشال سليمان إلى نهايتها.

كان ميشال عون الاسم الأبرز المرشح لخلافة سليمان، وأصبح الرئيس 13 للجمهورية اللبنانية، بعد أن تم انتخابه في 31 تشرين الأول/ أكتوبر 2016 لولاية مدتها ست سنوات.

تواصل مع ميشال عون PlusShape
التعليق عن طريق :
انشر تعليقك
إن التعليقات المنشورة على موقع السومرية تعبر حصراً عن رأي كتابها فلا تتحمل السومرية أي مسؤولية معنوية أو قانونية تنتج عن التعليقات. كما تمتنع عن نشر أي تعليق يسيئ لآداب النشر أو يحتوي نوعاً من الدعاية.
اخترنا لك
أخبار المحافظات
إختر المحافظة